Nuri Pasha al-Said

Nuri Pasha al-Said

 (1888 – July 15, 1958)  Iraqi politician during the British Mandate and during the Kingdom of Iraq. He served in various key cabinet positions, and served seven terms as Prime Minister of Iraq.
From his first appointment as prime minister under the British mandate in 1930, Nuri was a major political figure in Iraq under the monarchy. During his many terms in office, he was involved in some of the key policy decisions that shaped the modern Iraqi state. In 1930, during his first term, he signed the Anglo-Iraqi Treaty, which, as a step toward greater independence, granted Britain the unlimited right to station its armed forces in and transit military units through Iraq. It also gave legitimacy to British control of the country's oil industry. While the treaty nominally reduced British involvement in Iraq's internal affairs, this was only to the extent that Iraq's behavior did not conflict with British economic or military interests. This agreement led the way to nominal independence as the Mandate ended in 1932. Throughout his career Nuri was a supporter of a continued and extensive British role within Iraq. These policies were always matters of great contention.
Nuri was a controversial figure with many enemies, and had to flee Iraq twice in the aftermath of coups. By the overthrow of the monarchy in 1958, he was deeply unpopular. His policies, regarded as pro-British, were believed to have failed in adapting to the country's changed social circumstances. Poverty and social injustice were widespread, and Nuri had become a symbol of a regime that failed to address these issues, choosing a course of repression instead to protect the interests of the well-off. On 15 July 1958, the day after the republican revolution, he attempted to flee the country disguised as a woman, but was captured and killed .


Kamel Shiaa Abdullah

Kamel Shiaa Abdullah

Kamel Shiaa Abdullah, who was assassinated in Baghdad on 23 August 2008 at the age of 54, was one of a small number of distinguished Iraqi intellectuals who had returned to their country after the US-led invasion in the hope of bringing reason into the political, ideological and social chaos afflicting the country and the wider region. He had been working in the post of Adviser to the Ministry of Culture, serving four different ministers including a police officer and an Imam, appointed under the policy of sectarian rotation. He was also a Chair of the National Co-ordination Committee for Safeguarding of the Cultural Heritage of Iraq at UNESCO. Abdullah's wide learning (and fluency in four European languages) would have made him a key figure in the Ministry of Culture.
Kamel Shiaa Abdullah was born in February 1954, the second son of a large Baghdadi family. Educated in a progressive and socially mobile Iraq under General Kassem and the early years of Baath domination, before the accession of Saddam Hussein to the presidency, he trained as an English teacher. Like other intellectuals, however, he refused to join the Baath party when (under Saddam) it was taking control of the education system, and left the country in 1979, settling in Leuven (Louvain), Belgium, in 1983 after short periods in Algeria (teaching English) and Italy (where he published an English/Italian/Arabic dictionary for Arab travellers). He obtained an M.A. in Philosophy at the Catholic University at Louvain; his thesis 'Utopia as a Critique' earning him a triple A with distinction.
During the exile years Abdullah expanded his interest in European literature and philosophy to embrace painting, film, theatre and photography, and wrote and lectured on a wide variety of subjects, becoming well known in the Iraqi exile community and making friends from different nationalities and backgrounds. Exile was a recurrent theme in his work, but not a subject on which he cared to strike attitudes: '... If any language might be able to capture this real experience, it is that of the ordinary, passing exchanges of daily conversation.' This utter absence of pretension was invariably accompanied by a smiling, courteous and quietly-spoken focus on any subject and any interlocutor, fed by an astonishing range of references.
While he was living in Leuven, Kamel worked as a journalist and wrote on different subjects for Al Hayat (a pan Arab newspaper based in London), Al Wasat Magazine (based in London), Mawaqiff (quarterly magazine), Al Thakafa Al Jadidah (monthly magazine based in Baghdad), VRT (International Radio Service, Arabic section - Brussels) and APTN. When he returned to Iraq he encouraged young journalists to grab the initiative and learn more about their role in the era of the media emergence. Kamel was a great believer that media is the 'fabric of democracy' in particular in a fragile state like Iraq after the invasion, in fuelling or calming conflict, in state building and citizen building.
Like other exiles, having welcomed the toppling of Saddam Hussein while disapproving of the US project in Iraq, Abdullah initially had no wish to be involved in what soon began to look something of a disaster. But in late 2003, deciding that Iraq needed people like him to bring reason into public discourse, he brushed aside the objections of family members and friends and returned to Iraq, soon afterwards being appointed to the job he held until his death.
Kamel Abdullah was shot dead in what appeared to be a planned professional assassination on the way from Al Mutanabi Books Market to his mother's house for lunch, his driver being wounded in the attack. He disliked excessive security and had no other bodyguard that day. But his killing comes among a flurry of murders of independent Iraqi journalists; some, but not all, working for foreign news organisations. Seen in that light, it could be described as part of a campaign to suppress objective voices on behalf of an anti-rational, anti-historical project; one of several such perhaps .
By Faysal Abdullah


مهاتما غاندي

موهنداس كرمشاند غاندي في بومباي، 1944

موهنداس كرمشاند غاندي (بالإنجليزية:Mohandas Karamchand Gandhi)؛ (2 أكتوبر 1869 - 30 يناير 1948) كان السياسي البارز والزعيم الروحي للهند خلال حركة استقلال الهند. كان رائداً للساتياغراها وهي مقاومة الاستبداد من خلال العصيان المدني الشامل، التي تأسست بقوة عقب أهمسا أواللاعنف الكامل، والتي أدت إلى استقلال الهند وألهمت الكثير من حركات الحقوق المدنية والحرية في جميع أنحاء العالم. غاندي معروف في جميع أنحاء العالم باسمالمهاتما غاندي (بالسنسكريتية : महात्मा المهاتما أي 'الروح العظيمة'، وهو تشريف تم تطبيقه عليه من قبل رابندراناث طاغور وأيضاً في الهند باسم بابو(بالغوجاراتية : બાપુ بابو أي "الأب"). تم تشريفه رسمياً في الهند باعتباره أبو الأمة؛ حيث إن عيد ميلاده، 2 أكتوبر، يتم الاحتفال به هناك كـغاندي جايانتي، وهو عطلة وطنية، وعالمياً هو اليوم الدولي لللا عنف.
قام غاندي باستعمال العصيان المدني اللاعنفي حينما كان محامياً مغترباً في جنوب أفريقيا، في الفترة التي كان خلالها المجتمع الهندي يناضل من أجل الحقوق المدنية. بعد عودته إلى الهند في عام 1915، قام بتنظيم احتجاجات من قبل الفلاحين والمزارعين والعمال في المناطق الحضرية ضد ضرائب الأراضي المفرطة والتمييز في المعاملة. بعد توليه قيادة المؤتمر الوطني الهندي في عام 1921، قاد غاندي حملات وطنية لتخفيف حدة الفقر، وزيادة حقوق المرأة، وبناء وئام ديني ووطني، ووضع حد للنبذ، وزيادة الاعتماد على الذات اقتصادياً. قبل كل شيء، كان يهدف إلى تحقيق سواراج أو استقلال الهند من السيطرة الأجنبية. قاد غاندي أيضا أتباعه في حركة عدم التعاون التي احتجت على فرض بريطانيا ضريبة على الملح في مسيرة ملح داندي عام 1930، والتي كانت مسافتها 400 كيلومتر. تظاهر ضد بريطانيا لاحقاً للخروج من الهند. قضى غاندي عدة سنوات في السجن في كل من جنوب أفريقيا والهند.
وكممارس للأهمسا، أقسم أن يتكلم الحقيقة، ودعا إلى أن يفعل الآخرون الشيء ذاته. عاش غاندي متواضعا في مجتمع يعيش على الاكتفاء الذاتي، وارتدىالدوتي والشال الهنديين التقليديين، والذين نسجهما يدوياً بالغزل على الشاركا. كان يأكل أكلاً نباتياً بسيطاً، وقام بالصيام فترات طويلة كوسيلة لكل من التنقية الذاتية والاحتجاج الاجتماعي . 

ولد المهاتما غاندي في بوربندر بولاية غوجارات الهندية من عائلة محافظة لها باع طويل في العمل السياسي، حيث شغل جده ومن بعده والده منصب رئيس وزراء إمارة بوربندر، كما كان للعائلة مشاريعها التجارية المشهورة. وقضى طفولة عادية ثم تزوج وهو في الثالثة عشرة من عمره بحسب التقاليد الهندية المحلية ورزق من زواجه هذا بأربعة أولاد


سافر غاندي إلى بريطانيا عام 1882 لدراسة القانون، وعاش في الشهور الأولى من إقامته في لندن في حال من السربته وعدم التوازن، والرغبة في أن يكون رجلاً انكليزياً نبيلاً. غير أنه سرعان ما أدرك أنه لا سبيل أمامه سوى العمل الجاد، خاصةً أن وضعه المالي والاجتماعي لم يكونا يسمحان له باللهو وضياع الوقت. وسرعان ما عاد غاندي إلى تدينه والتزامه وسعيه إلى الحقيقة والأخلاق. فأخذ يتعلم القانون، ويعمل على تفسير النصوص بطريقة تناسب عقلية شعبه، ويقبل ما يشبع العقل، ويوحِّد عقله مع دينه، ويطابقه بما يملي عليه ضميره.
بدأت ملامح شخصية غاندي تتضح؛ وكانت نباتيته مصدراً دائماً لإحراجه، فهذه النباتية موروث ثقافي تحول عنده إلى قناعة وإيمان، فأنشأ نادياً نباتياً، رأسه الدكتور أولدفيلد محرِّر مجلة "النباتي"، وصار السيد ادوين آرنولد نائباً للرئيس، وغاندي أميناً للسر. ويبدو أن حياة غاندي في انكلترا، وتجاربه فيها، كانتا تتقيدان بوجهة نظره الاقتصادية وومفهومه للصحة.
عاد غاندي إلى الهند في تموز عام 1890، بعد حصوله على الإجازة الجامعية التي تخوله ممارسة مهنة المحاماة. إلا أنه واجه مصاعب كثيرة، بدأت بفقدانه والدته التي غيبها الموت، واكتشافه أن المحاماة ليست طريقاً مضمونةً للنجاح. وقد أعاده الإخفاق من بومباي إلى راجكوت، فعمل فيها كاتباً للعرائض، خاضعاً لصلف المسؤولين البريطانيين. ولهذا السبب لم يتردد في قبول عرض للتعاقد معه لمدة عام، قدَّمته له مؤسسة هندية في ناتال بجنوب إفريقيا. وبدأت مع سفره إلى جنوب إفريقيا مرحلة كفاحه السلمي في مواجهة تحديات التفرقة العنصرية.

لم ترق دعوات غاندي للأغلبية الهندوسية باحترام حقوق الأقلية المسلمة، واعتبرتها بعض الفئات الهندوسية المتعصبة خيانة عظمى فقررت التخلص منه، وبالفعل في 30 يناير 1948 أطلق أحد الهندوس المتعصبين ويدعى جوتسى ثلاث رصاصات قاتلة سقط على أثرها المهاتما غاندي صريعا عن عمر يناهز 78 عاما .
تعرض غاندي في حياته لستة محاولات لاغتياله، وقد لقي مصرعه في المحاولة السادسة. و قال غاندى قبل وفاته جملته الشهيره ... سيتجاهلونك ثم يحاربونك ثم يحاولون قتلك ثم يفاوضونك ثم يترجعون وفي النهايه ستنتصر .


رجل حلم بالمساواة ومات في سبيلها

مارتن لوثر كينج 

مناضل أمريكي ضد العنصرية حظى بشعبية كبيرة وارتبط اسمه بالدعوة للحرية ونبذ العنصرية، فاستحق الحصول على جائزة نوبل للسلام، وتمر ذكرى ميلاد مارتن لوثر كينج في 15 يناير لنتذكر أحلامه والتي قال عنها "إنني أحلم اليوم بأن أطفالي الأربعة سيعيشون يوما في شعب لا يكون فيه الحكم على الناس بألوان جلودهم، ولكن بما تنطوي عليه أخلاقهم" وربما لو كان كينج حياً إلى يومنا هذا ورأى باراك أوباما يصعد ليحتل منصب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية لغمرته السعادة لكون حلمه قد تحقق أخيراً وتم القضاء على العنصرية فها هو أمريكي إفريقي أسود يتولى رئاسة نفس الدولة التي وقف فيها مارتن لوثر مدافعاً عن حرية وحقوق المواطن الأسود .
عنصرية منذ الطفولة 
ولد مارتن لوثر كينج في الخامس عشر من يناير 1929م وتم اغتياله في الرابع عشر من إبريل 1968 وما بين الميلاد والوفاة حياة حافلة قضاها لوثر مجاهداً ومدافعاً عن حقوق الأفارقة في الولايات المتحدة الأمريكية.
ولد لوثر بمدينة أتلانتا بولاية جورجيا الأمريكية وتمتد جذوره إلى القارة الإفريقية، عمل والده راعياً في الكنيسة المعمدانية بأتلانتا، وكان أحد المشاركين في حركة نضال الأفارقة للدفاع عن حقوقهم، وحقوق الأقليات، هذا الأب الذي أكمل مسيرته الابن بعد ذلك فظل مارتن يجاهد حتى أخر حياته من أجل تحقيق المساواة والدفاع عن حقوقه وحقوق غيره من الأفارقة والأقليات.
مارتن لوثر مع زوجته وأبنائه

ترسخ الشعور بالتفرقة العنصرية في عقل مارتن منذ الصغر والذي استشعره في كل شيء من حوله، فهو كطفل أسود يحرم عليه اللعب مع أقرانه من الأطفال البيض، بناء على توجيهات الأمهات البيض، ومن هنا كانت البداية فبدأ مارتن يفهم كيف تسير الأوضاع في دولة جلب أجداده إليها لكي يعملوا كعبيد للرجل الأبيض، فلا توجد مساواة أو حرية أو حقوق للمواطن الأسود.
وعلى الرغم من ذلك ناضل مارتن ليحقق لنفسه اسم في هذه الحياة، فاجتاز مراحله الدراسية بنجاح ثم التحق بمدرسة "بوكر واشنطن" الثانوية، وكان تفوقه فيها سبباً في التحاقه بالجامعة في عام 1942، فدرس بكلية "مور هاوس"، وتخرج منها عام 1948 حاصلاً على شهادته في الآداب ومتخصصاً في علم الاجتماع، وكان حينها في التاسعة عشر من عمره، وقد عمل مارتن كمساعد في كنيسة أبيه في عام 1947.
واصل مارتن دراسته فالتحق بالمدرسة اللاهوتية في بنسلفانيا ودرس بها ثلاث سنوات وحصل منها على شهادته العلمية، تبع ذلك حصوله على درجة الدكتوراه في الفلسفة من جامعة بوسطن 1955.
وفي بوسطن تزوج مارتن من كوريتا سكوت، التي أنجب منها أبناؤه الأربعة 

بداية النضال

لاقى المواطنين السود في أمريكا كافة أشكال الاحتقار والإذلال فكانت الأولوية للبيض في كافة الأمور، ففي وسائل النقل تخصص لهم أماكن معينة للجلوس، وفي باقي المعاملات الحياتية يقيدون بقوانين معينة لا يستطيع أحد منهم تجاوزها وإلا ألقي القبض عليه.
بدأت شرارة النضال تشتعل بعد أن ضاق الأفارقة من كثرة الظلم والاضطهاد اللذين عانوا منهم، وتمثل احد أشكال الاضطهاد عندما رفضت سيدة سوداء تدعى روزا باركس التخلي عن مقعدها في الحافلة لرجل أبيض فألقت الشرطة القبض عليها بتهمة مخالفة القوانين.
هب لوثر للنضال من أجل الدفاع عن الحقوق المدنية للمواطن الأسود ولكنه لم يتخذ من العنف وسيلة في سبيل الوصول لهدفه، بل سار على نهج الزعيم الهندي غاندي "الساتيا جراها" أو مبدأ اللاعنف أو المقاومة السلمية، والذي يعد وسيلة للضغط السلمي فيدعو هذا المبدأ إلى المقاطعة والاعتصام والامتناع عن الطعام أو العصيان المدني، وهو ما كان حيث دعا لوثر إلى مقاطعة لشركة الحافلات والتي يمثل الأمريكان الزنوج نسبة كبيرة من ركابها مما كان له بالغ الأثر على إيراداتها والتي تقلصت كثيراً، ودامت هذه المقاطعة حوالي 382 يوم، إلى أن أصدرت المحكمة العليا بأمريكا في 21 ديسمبر 1956 قرارها بعدم دستورية القوانين التي تعزل المواطنين السود في وسائل النقل، وأنه يجب أن يستقل المواطنين السود والبيض الحافلات على قدم المساواة.
وكان هذا أول انتصار حققه مارتن في حربه السلمية ضد التفرقة العنصرية، وفي سبيل ذلك تم اعتقاله أكثر من مرة وتعرض منزله للهجوم، ولكن في المقابل برز دوره كزعيم للزنوج.    

مظاهرات غاضبة

دعا مارتن للقيام بسلسلة من المظاهرات في برمنجهام أملاً في تغيير الأوضاع السائدة من عنصرية واضطهاد للسود، فقامت أولى مظاهراته الرمزية في الطريق العام، ولم تمر هذه المظاهرة بسلام فما لبث أن اقتحم رجال الشرطة المظاهرة بالعصي والكلاب البوليسة ووقعت الكثير من الاشتباكات بين الزنوج ورجال الشرطة البيض.
وعقب المظاهرة صدر أمر قضائي بمنع المظاهرات والاعتصامات وكافة أشكال الاحتجاج، فهب كينج معارضاً الحكم القضائي وقاد مظاهرة في برمنجهام وسار خلفه مئات المتظاهرين يرددون هتاف "حلت الحرية ببرمنجهام"، فتم إلقاء القبض عليه وأودع سجنا انفرادياً.
عقب خروجه من السجن استمر مارتن في تنظيم المظاهرات محاولاً تشكيل ضغط على البيض من أجل الجلوس للتفاوض، وبالفعل اجتمع الطرفين معاً وتم الاتفاق على عدة بنود منها إلغاء التفرقة وإقامة نظام عادل والإفراج عن المتظاهرين، إلا أن هذا الاتفاق لم يُفعل فقامت بعض الأفراد بإلقاء القنابل على منازل القادة الزنوج، ووقعت العديد من المصادمات، وتم إعلان حالة الطوارئ. 

إعداد - مي كمال الدين 


ثقافة العراق

تعد بلاد الرافدين مهد الثقافة والعلوم والفنون، ففي العصور القديمة كان سكان بلاد ما بين النهرين أول من اخترع الكتابة - الكتابة المسمارية حوالي سنة 3000 ق.م- وكذلك ظهرت في بلاد وادي الرافدين أولى المكتبات في تاريخ الإنسانية حيث قام بإنشائها الملك الاشوري آشوربانيبال حوالي سنة 669 ق.م حيث تضمنت هذه المكتبة العديد من الالواح المكتوبة بالكتابة المسمارية في مختلف شؤون الحياة الثقافية والعلمية والدينية والاجتماعية. ولايفوتنا ان شعب وادي الرافدين كانوا أول من سن القوانين حيث قام الملك البابلي حمورابي بسن مئتان واثنان وثمانون قانوناً تعالج مختلف أمور الحياة في مسلته المعروفة باسم مسلة حمورابي. أما في العصور التي تلت العصور القديمة فقد برز من بين سكان هذه البلاد الالف من المثقفين والشعراء والفنانين الذين حملوا مشعلالثقافة العالمية على مر العصور وبالأخص في العصر العباسي حيث كانت بلاد وادي الرافدين مركز الثقافة العالمية وكانت عاصمتها بغداد عاصمة الثقافة العالمية حين ذاك مركز اشعاع فكري حتى كانت محط أنظار المثقفين من مختلف اصقاع العالم. اما بقية المدن العراقية كالبصرة والكوفة والموصل فقد كان لها ثقلها في مجال الثقافة والفنون فبرز من ابنائها العلماء الأفذاذ الذين كان لهم الدور الكبير في رقي الثقافة العربية والعالمية كالخليل بن أحمد الفراهيدي وسيبويه والجاحظ والحسن البصري والشعراء الفطاحل أمثال المتنبي والجواهري وبدر شاكر السياب .


العيش بكرامة

في زمن الحرية والديمقراطية التي تمارس فيها انواع من اساليب التعذيب والقمع والتهميش ومحاربة شعب بأكمله هي مفهوم الحرية الجديدة التي جاءت الى بلد مظلوم ومضطهد اصلآ حيث الدور الاساس في نظام الحكم هو نظام الاحزاب المتبعة في الاونة الاخيرة .
منذ وعيت على هذه الدنيا والحال كما هو ندخل في حرب ونخرج من حرب لم نعش يوم هنيأ واحد ورغم كل سنوات الحروب التي مرت نصل في نهاية المطاف الى دولة اقل ما يمكن وصفها بالعمالة لكل من ايران وامريكا طبعا فهذه الدولتين هما حديث الساحة الان اما على مستوى الدول الاخرى فمثلا دولة تقصف , دولة تسرق , ودولة تبني في اراضي الولة المجاورة لها مع كل انواع الفساد وصاحب الارض والجمهور يقف مكتوف الايدي لاحول ولاقوة اليست هذه الحرية الموعودة من امريكا التي جأتنا بها هذا واقع حال المواطن العراقي والعراق بصورة خاصة ...

الك الله ياعراق


المالكي يبحث هاتفياً مع نظيره الكويتي قضية ميناء مبارك وزيارة وفد عراقي

ميناء مبارك الكبير

بغداد - عدي حاتم 

بحث رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي هاتفياً مع نظيره الكويتي ناصر احمد الجابر الصباح الزيارة المرتقبة لوفد عراقي الى الكويت والمسائل المتعلقة بإنشاء ميناء مبارك.
وذكر بيان لمكتب المالكي، أن «رئيس الوزراء تبادل وجهات النظر مع نظيره الكويتي حول العلاقات الثنائية وزيارة الوفد العراقي المرتقبة لدولة الكويت لبحث المسائل المتعلقة بإنشاء ميناء مبارك».
وأشار الى ان «الصباح أبدى ترحيبه بزيارة الوفد العراقي الى الكويت لحل مسألة إنشاء ميناء مبارك».
ودعا نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك الشعب الكويتي الى «الضغط على الذين يحاولون اشعال نار الفتنة بين الاشقاء». وقال خلال لقائه مجموعة من شيوخ عشائر ووجهاء محافظة البصرة، أن «قضية انشاء ميناء مبارك في هذا المكان بالذات محاولة لاستفزاز العراق ليس إلاّ»، منتقداً بشدة «عدم التعاون الذي أبداه الكويتيون في مسألة الديون المترتبة على العراق».
وأكد المطلك انه سيقف «بحزم تجاه اي محاولة لتوسيع التعاون مع الدول التي تحاول ايذاء العراق»، وأضاف: «نحن ننظر الى الكويتيين على انهم أحباؤنا وأشقاؤنا، ولا استعداد لدينا أن نرعب اي امرأة كويتية كما حصل سابقاً، غير اننا في الوقت ذاته نتألم كثيراً من محاولات الأذى التي تصدر من الجانب الكويتي».
وكانت الكويت شرعت في بناء ميناء مبارك في نيسان (ابريل) الماضي على جزيرة بوبيان شمالي الكويت. ويرى العراق ان الميناء يؤثر ملاحياً على موانئ أم قصر وخور الزبير وخور عبد الله، وهو ما نفته الكويت بشدة، كما رفضت طلباً رسمياً تقدم به العراق الاسبوع الماضي لوقف الاعمال في الميناء، لانها تجري على أرضها.
وكان رئيس البرلمان اسامة النجيفي، أكد ان «المعلومات التي تقدمها الحكومة متناقضة وغير متطابقة»، مبيناً ان «هناك لجنة برئاسة مستشار رئيس الوزراء ثامر الغضبان ستذهب الى الكويت للاطلاع على المشروع ودراسته عن كثب ورفع تقرير الى الحكومة ومن ثم الى البرلمان لاتخاذ القرار المناسب». ورأى انه «يمكن حل الإشكال من طريق التفاهم عبر القنوات الدبلوماسية بين البلدين».
لكن الغضبان اكتفى بالقول لـ «الحياة» ان «الزيارة لم يحدد موعدها حتى الآن»، مرجحاً ان «تتم خلال شهر رمضان المبارك». ورفض الإجابة عما اذا كان يرى امكاناً لحل الموضوع، موضحاً ان «الزيارة لم تحصل حتى نستطيع ان نتفاءل او نتشاءم».
الى ذلك، طالب نواب من كتل مختلفة المالكي بأن «يضم الى الوفد الذي يزمع زيارة الكويت نواباً وخصوصاً من محافظة البصرة باعتبارها المتضرر الاكبر من إنشاء الميناء».


Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...