2003 invasion of Iraq

The 2003 invasion of Iraq (March 19–May 1, 2003), was the start of the conflict known as the Iraq War or Operation Iraqi Freedom in which a combined force of troops from the United States, the United Kingdom, Australia and Poland invaded Iraq and toppled the regime of Saddam Hussein in 21 days of major combat operations. The invasion phase consisted of a conventionally fought war which concluded with the capture of the Iraq capital Baghdad by United States forces.
Four countries participated with troops during the initial invasion phase, which lasted from March 19 to April 9, 2003. These were the United States (148,000), United Kingdom (45,000), Australia (2,000), and Poland (194).  other countries were involved in its aftermath. In preparation for the invasion, 100,000 U.S. troops were assembled in Kuwait by February 18 The United States supplied the majority of the invading forces, but also received support from Kurdish irregulars in Iraqi Kurdistan.
According to U.S. President George W. Bush and British Prime Minister Tony Blair, the reasons for the invasion were "to disarm Iraq of weapons of mass destruction, to end Saddam Hussein's alleged support for terrorism, and to free the Iraqi people."However, former chief counter-terrorism adviser on the National Security Council Richard A. Clarke believes Mr. Bush came into office with a plan to invade Iraq. According to Blair, the trigger was Iraq's failure to take a "final opportunity" to disarm itself of nuclear, chemical, and biological weapons that U.S. and British officials called an immediate and intolerable threat to world peace. In 2005, the Central Intelligence Agency released a report saying that no weapons of mass destruction had been found in Iraq.
In a January 2003 CBS poll 64% of U.S. nationals had approved of military action against Iraq, however 63% wanted Bush to find a diplomatic solution rather than go to war, and 62% believed the threat of terrorism directed against the U.S. would increase due to war. The invasion of Iraq was strongly opposed by some traditional U.S. allies, including the governments of France,Germany, New Zealand, and Canada. Their leaders argued that there was no evidence of weapons of mass destruction in Iraq and that invading the country was not justified in the context of UNMOVIC's February 12, 2003 report. On February 15, 2003, a month before the invasion, there were worldwide protests against the Iraq war, including a rally of three million people in Rome, which is listed in the Guinness Book of Records as the largest ever anti-war rally. According to the French academicDominique Reynié, between January 3 and April 12, 2003, 36 million people across the globe took part in almost 3,000 protests against the Iraq war.
The invasion was preceded by an air strike on the Presidential Palace in Baghdad on March 19, 2003. The following day coalition forces launched an incursion into Basra Province from their massing point close to the Iraqi-Kuwaiti border. While the special forces launched an amphibious assault from the Persian Gulf to secure Basra and the surrounding petroleum fields, the main invasion army moved into southern Iraq, occupying the region and engaging in the Battle of Nasiriyah on March 23. Massive air strikes across the country and against Iraqi command and control threw the defending army into chaos and prevented an effective resistance. On March 26 the 173rd Airborne Brigade was airdropped near the northern city of Kirkuk where they joined forces with Kurdish rebels and fought several actions against the Iraqi army to secure the northern part of the country.
The main body of coalition forces continued their drive into the heart of Iraq and met with little resistance. Most of the Iraqi military was quickly defeated and Baghdad was occupied on April 9. Other operations occurred against pockets of the Iraqi army including the capture and occupation of Kirkuk on April 10, and the attack and capture of Tikrit on April 15. Iraqi President Saddam Hussein and the central leadership went into hiding as the coalition forces completed the occupation of the country. On May 1 an end of major combat operations was declared, ending the invasion period and beginning the military occupation period.


جواد سليم

وهو جواد محمد سليم علي عبدالقادر الخالدي الموصلي (1921 - 1961) نحات من العراق، يعتبر من أشهر النحاتين في تاريخ العراق الحديث، ولد في انقرة لابوين عراقيين واشتهرت عائلتة بالرسم فقد كان والده الحاج سليم وأخوته سعاد ونزار ونزيهة كلهم فنانين تشكيليين. وكان في طفولته يصنع من الطين تماثيل تحاكي لعب الأطفال، ولقد أكمل دراسته الابتدائية والثانوية في بغداد .
نال وهو بعمر 11 عاما الجائزة الفضية في النحت في أول معرض للفنون في بغداد سنة 1931. وأرسل في بعثة إلى فرنسا حيث درس النحت في باريس عام 1938-1939م، وكذلك في روما عام 1939-1940 وفي لندن عام 1946-1949 ورأس قسم النحت في معهد الفنون الجميلة في بغداد حتى وفاته في 23 كانون الثاني 1961.
وكان يجيد اللغة الإنكليزية والإيطالية والفرنسية والتركية إضافة إلى لغته العربية، وكان يحب الموسيقى والشعر والمقام العراقي .
أسس جماعة بغداد للفن الحديث مع الفنان شاكر حسن آل سعيد، والفنان محمد غني حكمت. كما إنّه أحد مؤسسي جمعية التشكيليين العراقيين. وضع عبر بحثه الفني المتواصل أسس مدرسة عراقية في الفن الحديث فاز نصبه(السجين السياسي المجهول) بالجائزة الثانية في مسابقة نحت عالمية وكان المشترك الوحيد من الشرق الأوسط وتحتفظ الأمم المتحدة لنموذج مصغر من البرونز لهذا النصب .
في 1959 شارك مع المعماري رفعت الجادرجي والنحات محمد غني حكمت في تحقيق نصب الحرية القائم في ساحة التحرير ببغداد وهو من أهم النصب الفنية في الشرق الأوسط، ولجسامة المهمة ومشقة تنفيذ هذا العمل الهائل ففد تعرض إلى نوبة قلبية شديدة أودت بحياته في 23 كانون الثاني يناير عام 1961م، الموافق 6شعبان 1380هـ، وشيع بموكب مهيب ودفن في مقبرة الخيزران في الأعظمية.
صدرت عدة بحوث عنه وعن فنه خاصة بحث السيد عباس الصراف الذي نشرته وزارة الاعلام .


Steve Jobs

Steve Jops 

(February 24, 1955 – October 5, 2011) was an American computer entrepreneur and innovator. He was co-founder, chairman, and chief executive officer of Apple Inc. Jobs also previously served as chief executive of Pixar Animation Studios; he became a member of the board of directors of The Walt Disney Company in 2006, following the acquisition of Pixar by Disney. He was credited in Toy Story (1995) as an executive producer.
In the late 1970s, Jobs—along with Apple co-founder Steve Wozniak, Mike Markkula  and others—designed, developed, and marketed one of the first commercially successful lines of personal computers, the Apple II series. In the early 1980s, Jobs was among the first to see the commercial potential of Xerox PARC's mouse-driven graphical user interface, which led to the creation of the Macintosh After losing a power struggle with the board of directors in 1985, Jobs resigned from Apple and founded Next, a computer platform development company specializing in the higher-education and business markets. Apple's subsequent 1996 buyout of  Next brought Jobs back to the company he co-founded, and he served as its CEO from 1997 until August 2011.
In 1986, he acquired the computer graphics division of Lucasfilm Ltd, which was spun off as Pixar Animation Studios.He remained CEO and majority shareholder at 50.1 percent until its acquisition by The Walt Disney Company in 2006 Consequently Jobs became Disney's largest individual shareholder at 7 percent and a member of Disney's Board of Directors. On August 24, 2011, Jobs announced his resignation from his role as Apple's CEO.
On October 5, 2011, Jobs died in California at age 56, seven years after being diagnosed with pancreatic cancer. The cause of death has not yet been officially confirmed, but is generally believed to be pancreatic cancer.
At the time of his resignation, and again after his death, he was widely described as a perfectionist, visionary, pioneer and genius perhaps one of the foremost in the field of business, innovation, and product design, and a man who had "profoundly" changed the face of the modern world, revolutionized at least six different industries and an "exemplar for all chief executives". His death was widely mourned and considered a loss to the world by commentators across the globe .


خطف وتعذيب الناشطة آية اللامي من ساحة التحرير

قامت قوات الأمن المتخفية في زي مدني التربص بالمتظاهرين اثناء تظاهراتهم السلمية في ساحة التحرير بالعراق يوم الجمعة ٣٠-٩-٢٠١١ ظهرآ واذا بهم بعد ذلك يتجمّع عدد  منهم حول  الناشطة آية اللامي حتى تمكنوا من اختطافها ، و رميها في صندوق سيارة كانت واقفة بالقرب من ساحة التحرير وكل ذلك تم على مرأى ومسمع من الشرطة والدفاع لكنهم لم يحركوا ساكنآ .بعد ذلك قادوا السيارة وذهبوا بها الى طريق ابو نواس باتجاه الجادرية حيث اوقفوا السيارة وانهالت عصابة المالكي المجرمة عليها بالضرب والتعذيب بالكيبلات واستخدام الشفرات الجارحة ( الموس ) في تعذيب الناشطة آية اللامي والبالغة من العمر عشرين ربيعا و لمدة تجاوزت الساعة ،  ثم  ابلغوها بان هذا هو "الإنذار الأول"، وبعدها تم اطلاق سراحها في الساعة الخامسة عصرا .
 واننا بدورنا نناشد منظمات حقوق الأنسان العراقية والعالمية ومنظمات حقوق المرأة ومنظمات المجتمع المدني وألأمم المتحده ومنظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش عدم السكوت على هذا القمع والتعذيب الوحشي الذي تقوم به قوات المالكي تجاه ابناء الشعب وخاصة النساء فأين حقوق ألأنسان ؟؟
 واين حق التعبير وحرية الرأي والتظاهر السلمي ؟؟
 وأين تطبيق الدستور الذي يضمن ذلك في المادة ٣٧ والمادة ٣٨ ؟؟
 وأين البرلمان من كل هذا الذييحدث ؟؟؟ 
 وأين خرق المواثيق الدولية ؟؟؟
الا يسمعون ما يحدث للشعب العراقي وللنساء خاصة ؟؟ 
 اليسوا هم ممثلين الشعب ؟؟
 اليس من واجبهم المطالبة بحق من انتخبهم ليتم حمايتهم قانونيآ فنحن لسنا بمجرمين
ليتم تعذيبنا ولسنا بحاجة  الى تصريحات من  هنا وهناك لا تجدي نفعآ ، لا.. بل نريد تطبيق القانون في دولة اللا قانون والا دستور !!!!! 


من هي هناء ادور ؟

photo by : Luay Alshakhly 

هناء أدور ناشطة حقوقية عراقية أحرجت رئيس الوزراء السيد نوري المالكي بعد إلقاء كلمته في مؤتمر لحقوق الإنسان وذلك بمطالبتها له بالاعتذار عن استخدامه مفردة منظمات ( إرهابية ) على الناشطين في تظاهرات ساحة التحرير , ومطالبتها بإطلاق سراح المعتقلين الأربعة الذين اختطفتهم أجهزة الأمن الحكومية من بين المتظاهرين , ونقلتهم إلى جهة غير معلومة , وانكرت اختطافهم , وبعد الضغط الجماهيري وضغط المنظمات الدولية لحقوق الإنسان التابعة لهيئة الأمم المتحدة والمنظمة الأوربية , بررت حكومة المالكي في فلم مكرر لعشرات المرات بان سبب اختطافهم لأنهم يحملون هويات مزورة . مطالبة الناشطة هناء أدور وضعت المالكي في موقف لا يحسد عليه , بل ومؤلم , حينما لم يجد رئيس وزرائنا – وهو المفوه – ما يبرر كلامه الذي اتهم فيه المتظاهرين بالإرهابيين , أو اختطاف الناشطين الشباب وفبركة الهوية المزورة . والحيرة التي لفت سلوك المالكي دفعت حمايته لإخراج هناء أدور من القاعة , ولا نعرف خارج القاعة ماذا جرى ؟ الكاتب مهند الحسيني نشر في مواقع الانترنيت يوم 6/6/2011 وتحت عنوان " عذرا يا هناء أدور .. أنت مثال سئ لتمثيل المجتمع المدني !!" مقال يمجد فيه ديمقراطية حكومة المالكي , وإنجازاتها الإنسانية , وهذه وجهة نظره . لكنه يسئ للناشطة هناء أدور عبر تشبيه احتجاجها القانوني الذي كشفت فيه ليس عجز المالكي كفرد فقط , بل عجز النظام الحالي برمته في الدفاع عن نفسه , وبصورة مضحكة يقول انه تصرف مماثل لتصرف منتظر الزيدي وصابرين الجنابي  . وكما يقول العراقيون :" ياعمي هاي وين , وذيج وين ؟!" . وتساءل الأخ مهند من هي هناء أدور؟ وما هو تاريخها قبل 2003 , او بعده ؟ وقد يكون فعلا لا يعرفها .هناء أدور مناضلة شيوعية سابقا , مسيحية من أهل البصرة , في عام 1963 تعرضت لتعذيب وحشي على أيدي قطعان الحرس القومي البعثي , وهي عضوالهيئة القيادية لرابطة المرأة العراقية  , وفي نهاية الستينات وبداية السبعينات من القرن الماضي مثلت رابطة المرأة العراقية في الهيئة التنفيذية لاتحاد النساء العالمي مع المرحومة نزيهة الدليمي التي كانت أول وزيرة في تاريخ العراق , وفي وزارة الزعيم الوطني عبد الكريم قاسم . بعدها هناء أصبحت عضو لجنة مركزية في الحزب الشيوعي العراقي , وبعد تبني الحزب الشيوعي للكفاح المسلح لإسقاط النظام الفاشي المقبور بعد عام 1979 التحقت بقوات الأنصار في كردستان , وستمرت مقاتلة في صفوف البيشمركَة لخمس سنوات . بعدها انتقلت الى دمشق لتعمل مدير تنفيذي لأكبر مجلة يسارية عربية وهي مجلة " النهج " , وفي نفس الوقت عضو الهيئة الإدارية لمؤسسة " المدى " الإعلامية . هناء أدور إحدى الخبيرات التي تعتمدها المنظمة العالمية لحقوق الإنسان , وخدمت العراق بكل طاقاتها لما يقارب النصف قرن , وبعد إزاحة النظام طلبت منها إحدى القوائم الكبيرة الفائزة ان تكون ناطقا رسميا لها مقابل عضويتها في البرلمان , ورفضت رفضا قاطعا .هذا باختصار تاريخ العراقية النبيلة هناء أدور يا أخ مهند , وهناء أدور احد الملامح الوطنية التي يتشرف بها العراقيون وهم يتطلعون لانتهاء هذه المرحلة الانتقالية , وعلامة مضيئة في تاريخ الحركة النسائية العراقية . وسؤال بسيط قد يطرح نفسه : من من القيادات الحالية للعملية السياسية او لقيادات الأحزاب , بمن فيهم السيد المالكي رئيس الوزراء يمتلك مثل هذا التاريخ النبيل لهناء أدور ؟؟؟ 

بقلم : عزيز العراقي 

الفيس بوك ماكنة الــــ سي اي اي

دخل العالم الشبكي للروابط وبرمجة الإتصالات العالمية طورا متميزا فاق التصورات في سرعة تناول المعلومات والوثائق وعالم الإعلام والتبادل الفكري والثقافي ليتحول الى وسيلة إعلامية عملاقة تؤثر على القاريء والمتصفح وتمنح وسائل الإعلام المواد مجانا .والفيسبوك يحول العالم الى بلد صغير في أطار الشاشة المضيئة بأكثر من 130 لغة وأكثر من 500 مليون متصفح تزداد أعدادهم يوما بعد آخر وفي خلال شهر واحد يمضي بما مقداره 700 مليار دقيقة في عمليات التبادل المباشرة بين المعارف والأصدقاء وشهر بعد آخر تزداد الأعداد المليارية للصور المتبادلة والمليونية لأفلام الفيديو .. لنصل الى نتيجة بأن الفيسبوك بهذه القدرات يكون بمثابة دولة أو حكومة على هذه الطريقة في توفير مايحتاجه المواطنون من الوسائل الأستهلاكية وتوفر الأجواء السياسية المناسبة لمناقشة القضايا العامة بروح الشفافية وخاصة مع أناس أيضا ليسوا من دائرة المعارف الخاصة الموثوق بهم . 
لقد توصل البعض الى خفايا هذا الفيسبوك وتم التوصل الى إنه برنامج تجسسي يخضع بالكامل الى جهاز السي آي أي .
وإن مبرمج الفيسبوك تم تجنيده لهذا الجهاز وإختفى عن وسائل الإعلام , بعد إن نشر على الفيسبوك بعضا من صوره الشخصية قرب المسبح البيتي أو مع أصدقاء وصديقات وعلى الطاولة بقايا من قناني الخمر أو بنصف عار وهي بادرة لا بد منها لإعلان إن الفيسبوك هو الصفحة المفتوحة للجميع وقد صرح في بداية التشكيل إن علاقات الناس يجب أن تكون مفتوحة ومعروفة للجميع وهو ما أثار الريبة لدى آلاف المتصفحين والمتابعين بأن المجتمع وعلاقات الناس رغم إنفتاحها تبقى هناك علاقات و مشاعر وروابط شخصية ويجب أن تجد طريقها عبر وسائل الإتصال الحديثة دون المساس بحرية المستخدم وكرامته وأسراره العائلية والشخصية .  وما كان متوقعا  من قبل المتشككين في مصداقية الشبكة قد تم تأكيده من قبل ويكيليكس حيث صرح يوليان أسانج مؤسس ويكيليكس : ( إن الفيسبوك هو ماكنة التجسس للسي آي أي . كوكل وياهو والفيسبوك بأعتبارهم قوات مساعدة لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية.والفيسبوك هو أفظع ماكنة تجسسية تم تطويرها حتى هذه اللحظة . " الرابطة المباشرة للخدمات السريّة , وللدخول المباشر الى المعلومات الشخصية و العلاقات الخاصة للأفراد والأحزاب والتكتلات ووسائل الأعلام . 

بقلم : نزار رهك 

شارع المتنبي

يقع شارع المتنبي في وسط العاصمة العراقية بغداد بالقرب من منطقة الميدان وشارع الرشيد. ويعتبر شارع المتنبي السوق الثقافي لأهالى بغداد حيث تزدهر فيه تجارة الكتب بمختلف أنواعها ومجالاتها وينشط عادة في يوم الجمعة. ويوجد فيه مطبعة تعود إلى القرن التاسع عشر. كما يحتوي على عدد من المكتبات التي تضم كتباً ومخطوطات نادرة إضافة إلى بعض المباني البغدادية القديمة، وكانت مباني المحاكم المدنية قديماً والمسماة حالياً بمبنى القشلة، وهي المدرسة الموفقية التي بناها موفق الخادم، وكانت هذه المدرسة فيمبنى القشلة الحالي (والذي كان موضع مديرية العقاري (الطابو) ووزارة العدل في العهد الملكي)، وحالياً هو سوق لبيع الكتب والمجلات القديمة والحديثة . 


Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...